الدكتور أحمد مساعدة
الرئيسية » آخر الأخبار »

احمد مساعده يرثي اباه خلف مساعده طيب الله ثراه خلال حفل تأبين مهيب

احمد مساعده يرثي اباه خلف مساعده طيب الله ثراه خلال حفل تأبين مهيب
الأربعاء, يونيو 3, 2015

عمان - رثى الدكتور احمد مساعده والده طيب الروح نقي السيرة خلف مساعده خلال حفل التأبين الذي اقيم بتاريخ 3 حزيران 2015 في قصر الثقافة بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وعدد كبير من رؤساء الوزارات السابقين ورئيس المجلس القضائي هشام التل والوزراء وحشد من الشخصيات الوطنية والسياسية والاقتصادية. وفيما يلي نص كلمة الرثاء والتي يمكن مشاهدتها مصورة بالنقر هنا.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

دولةَ رئيس الوزراء

دولةَ رئيس مجلس الاعيان

أصحابَ الدولة والمعالي والعطوفة والسعادة

معالي رئيس المجلس القضائي، السادة القضاة الأجلاء

عطوفةَ رئيس مجلس النواب

عطوفةَ نقيب المحامين، الزملاء المحامون الاكارم

الشبابَ والشابات الطلبة أمل المستقبل

لجنةَ التابين المقدرة

السيدات والسادة الكرام

 

السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته

اسمحوا لي ان أتقدمَ الى كل واحد منكم بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن والدتي وأخواتي واسرتي الصغيرة وعموم عائلة المساعده باصدق ايات الشكر وعظيم الامتنان لحضوركم ومشاركتكم هذا الحفل وفاءاً لروح والدي الحبيب خلف مساعده طيب الله ثراه.

 أتوجه بشكر خاص لللجنة التحضيرية وكلُ من عملَ على اعداد وتنظيم هذا الحفل وعلى إنتاج الفيلم الوثائقي الذي أعادنا لنستعيد صوراً من الذاكرة وللعاملين في مدينة الحسين للشباب، جزاهم الله جميعا عنا وعن روح المرحوم كلُ الخير.

 بعظيم الامتنان والتقدير والشكر للسادة المتحدثين في هذا التابين وكذا المتداخلين في الفيلم الوثائقي والذين تحدثوا جميعا حديثَ القلب حيال خصال المرحوم الطيبة وسيرته المهنية والسياسية والاجتماعية النقية، ولهم الشكرْ اجزَلُه وباركَ الله بكم.

 وانتم يا رجالَ الاردن وسيداته، يا من تعدون القوافلَ نحو غايات ورايات ونهارات، شاسعةً بخيوط الشمس ... واسعةً بضوء القمر، ساطعةً بلألأة النجوم ... لكم العزة والمعزة من رب العزة.

 هو الاردنْ ينطلقُ الى الفضاء بقوة الارادة وصلابة العزيمة وجسارة رؤيا القيادة وثقة المُخططين للمستقبل بشيم الاوفياء ونخوة النبلاء.

 حقاً انها قيادةٌ هاشميةٌ مزدانةٌ بطموحات الاجيال، تسير بالامال واثقة الخطا تواقةً للمعالي، مشتاقةً للامتياز، طالما وقفت على الحق والعدل والانصاف بعيون راصدة وقلوب صافية.

 

السيدات والسادة الكرام،

 كم جالَ بخاطري ان أهدي الحبيب في احد أعياد ميلاده جُزءا من جهده، تمهلتُ الوقتَ ولم يمهلني القدر, والوقتُ انسحبَ خلسةً كما انسحبَ رحمه الله.

 وها انا عقب انتقاله الى مكان افضلَ وارحبَ أقوم بتجميع بعضاً من كتاباته القانونية المتميزة في كتاب حمل عنواناً "خلف مساعده ورحلة مرافعات"، كتابٌ قدمه دولة الاستاذ احمد عبيدات مشكوراً، ويطيبُ لي وأسرةُ الفقيد تقديمَه هديةً عن روح الراحل الطاهرة كعلم ينتفع به، للعاملين في المجالات القانونية وللناس كافة.

 أرجو ان تتفضلوا بأخذ نسخة من خلف مساعده ورحلة مرافعات لدى مغادرتكم المدخلَ الرئيس للمبنى، وأودُ هنا ان أتقدمَ بالشكر الخالص لأسرة مكتب خلف مساعده للمحاماة على ما بذلوه من جهد في إنجاز هذا الكتاب وكذا السادة مطبعة النهضة وجميعَ من ساهموا بإخراجه بما يليقُ بقامة المرحوم ومداد قلمه الذي لن ينفذَ باذن الله. جزاكم الله جميعا عن روحه الخيرَ كله.

اما انت يا ابتي، يا حبيبَ الروح، يا صاحبَ المبدأ، يا طيبَ النفس، يا من أضاتَ الطريق امام جيل يحتاجُ الى النور، اقتبسُ واقول:

أبتي لساني في رثائكَ خانني       ما طاولَ القلبُ الجريحَ لساني

ماذا اقول وهل كلامي مُنصفٌ    في حق قطب راسخ ربّاني

لو قلتُ دهراً ثم دهراً لم أكنْ     أنصفتُ منه لقاء ما ربّاني

 

... كان لديه حُلم، وطنٌ عربيٌ أطفالُه يصبحون على خير, وكُراساتهم تحنو على صفحاتها وردةُ الفرح, وطنٌ ناصعٌ من غير سوء يُرتلُ أياتَ الوئام والإنسجام والإلتئام ... وطنٌ يضع الدين نبراساً لا فأساً, يُلقي السلامَ على كل الأنام دون تفريق أو إستثناء ... حلمَ بوطن دون عذاب أو إغتصاب, وطنٌ باسقٌ متناسقٌ, يضعُ الإنسانَ في مقدمة أولوياته.

 والدي أبا أحمد  .. لكَ الوردُ كلُه, لكَ الحبُ كلُه, نتذكَرُكَ مثلَ سحابة, مثل طعم أول البُشرى, ختامَ الليالي حين يتلألى الليلْ ويسكنُ الكون, نتذكرك ظلاً يسكنُ زوايا البيت, فجراً حُلواً يغسلُ كسلَ العين, نتذكرك فتدورُ الدُنيا طالبةً ضحكةَ روحك الطاهرة بالبسمة الغائبة, نتذكرك فتنهالُ روائحَ الطيب ويستيقظُ عطرُ المكان.

 والدي... نعتذر عن شقاوةَ العمر الصغير, وعن دعواتك المتكررة للإستيقاظ .. كلُ الأصابعْ شموعاً حتى ترضى, كلُ الشموعْ زهوراً لتشرقَ الضحكةُ وتدمعَ عينُ الفرحة, نضعُ كلَ الورود تحتَ قدميك لإنك مشيتَ الى الامام والى الأجمل.

 يا راحلْ ... في كل مكان ثمةَ أثر, في الرغيف لك مأثرْ, في الصباح عطرٌ على دثرْ, في لَمة العيلة مقعدٌ محجوزٌ لذكراك, نلتفتُ يميناً وشمالاً أشياءُ تبوحُ انت هنا ... نستذكرك ونؤمنُ أنك هناك في رحمة الله الواسعة.

 والدي .. أستلفُ منك كلمتَك المعتادة " الغالي " تلكَ الكلمة التي صارت كالنجمة الهادية تظللُ الرأسَ المثقلْ برحيلك .. لك يا والدي وللمتوجات من شَعرك اعلى الرأس الذي لا ينحني الا لسجدة  أو تقبيل طفل, سأطبعُ قطعةً من عنبر على ذاكَ الجبين ... وأقطعُ الوعدَ عهداً أن أبقى على ميثاقك، ومعَ أمتكَ من شاطئها الى شاطئها.

 ها هم احبَتُكَ جاءوا وفاءاً لكَ، يستذكرونك كما تستحق، نمْ قريرَ العين يا ابا احمد، واسترحْ برحمة الله الواسعة عقبَ رحلة لم تخلو من كفاح وجهد وعرق.

 ولكم جميعاً الشكرَ الموصول, حماكُم الله وأحبَتَكُم من كل مكروه .. سلمتم وغنمتم بالأجر والثواب من رب العباد , وعلى روحك السلامُ يا والدي.

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

الفاتحة

السيرة الذاتية

معالي الدكتور أحمد خلف مساعده شخصية عامة وقانونية على الصعيدين الاردني والدولي حيث عمل وزيراً وسفيراً وأميناً عاماً لمنظمة دولية، ويعمل حالياً محامياً ومديراً تنفيذياً لشركة خلف مساعده ومشاركوه للمحاماة في عمان.    ولد أحمد مساعده في العاصمة الأردنية عمان بتاريخ 19 أيار 1969، وبعد اجتيازه لامتحانات البكالوريا في كلية دي لا سال الفرنسية (الفرير) في...
اتصل بنا
هاتف :4-3932841 5 00962
فاكس 3932847 5 00962
اتصل بنا
سؤال الأمان
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
4 + 4 =
عليك حل هذا السؤال البسيط وادخال النتيجة . مثال 1 + 3 ، ادخل 4.
Developed by Blue Ray for Web Solutions All rights reserve 2017 ©