الدكتور أحمد مساعدة
الرئيسية »

اي عيد واي واقع!!؟؟

اي عيد واي واقع!!؟؟

باستثناء الدعاء لبعضنا البعض بتقبل الطاعات والصيام، اشعر بعدم لياقة تبادل التهاني بالعيد وان نختصر عناء المجاملات الزائدة والزائفة للأسباب التالية:

١- لان الشعب الفلسطيني يذبح كالنعاج بغطاء أنظمة  عربية بعضها مفضوح والاخر مستتر وتغطية دولية مقرفة بينما نتباكى عليه على صفحات الفيسبوك وفي مقاهينا وسهرات قطايفنا،

٢- لان الغزيين ليسو فقط حماس وإسلاميين فهم قبل ذلك رجال ونساء وأطفال ترعى إنسانيتهم المواثيق الدولية (التي تطبق بانتقائية)،

٣- لان بعض الاستخبارات الغربية ومعها بعض زميلاتها العربية مصحوبة بشخصيات سياسية معينة انتجت لنا بدعة داعش بداعي حرف مسارات الربيع العربي الصحيح المتعلق بامل الشباب العربي بحياة كريمة وديمقراطيات حقة،

٤- لان ابداعات النظام العربي الرسمي (ويمكن غبائه وأنانيته) أوصلنا الى تقسيم فعلي للعراق وانهيار لسورية وإغراق لمصر وتفتيت لليبيا وانهاك لمعظم الدول العربية الأخرى بمصائب داخلية مختلفة، 

٥- لان المجتمعات العربية، وبفضل قوى النفوذ والمكاسبية والانتهازية فيها، أصبحت فائضا بشريا على الإنسانية العالمية تعج بالتخلف والجهل واللانتاجية والفساد والعلم غير المثمر،

٦- لان الاقتصاد العربي في غرفة العناية الحثيثة ومواطني دول مثل حالتنا في الأردن يعانون الأمرين بسبب الغلاء وقلة فرص العمل، كما ان انفجار القنبلة الشبابية في العالم العربي الباحث عن مستقبل مشرق مسالة وقت،

٧- لان اللهاث وراء إسرائيل لأجل السلام (ضمن الظروف الراهنة والصلف الإسرائيلي)  مضيعة للوقت كما قال يوما شهيد الأردن وصفي التل،

٨- لان المحاور السياسية القديمة والجديدة المطبعة والممانعة اضاعت الورقة العربية الوحدوية وفقدت قدرة المبادرة الإقليمية في مواجهة دول الجوار كإيران وتركيا واوصلتنا الى تقاسيم طائفية وجغرافية لم نعرفها وبالتالي صبت في مصلحة إسرائيل، 

٩- لاننا في كافة الدول العربية وباستثناء تونس رفضنا قبول الآخر والتعددية وبدل ذلك امتهنا التامر والسفسفة والصغر وزج بعضنا البعض في السجون،

١٠- لأنني أكاد اجزم ان لا احد فينا كمواطنين عرب سعيد بحياته، أمين بمواطنته، مطمئن لدينه وعقيدته، متصالح مع نفسه كما يعيش أقراننا من المواطنين في الديمقراطيات الغربية، 

لأن ولأن ولأن ولأن، هل تريدونني الاستمرار؟؟!! 

ومع ذلك سننهض يوما ما،،،،    

د. احمد مساعده - 2014/7/28

date: 
الجمعة, فبراير 28, 2014

السيرة الذاتية

معالي الدكتور أحمد خلف مساعده شخصية عامة وقانونية على الصعيدين الاردني والدولي حيث عمل وزيراً وسفيراً وأميناً عاماً لمنظمة دولية، ويعمل حالياً محامياً ومديراً تنفيذياً لشركة خلف مساعده ومشاركوه للمحاماة في عمان.    ولد أحمد مساعده في العاصمة الأردنية عمان بتاريخ 19 أيار 1969، وبعد اجتيازه لامتحانات البكالوريا في كلية دي لا سال الفرنسية (الفرير) في...
اتصل بنا
هاتف :4-3932841 5 00962
فاكس 3932847 5 00962
اتصل بنا
سؤال الأمان
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
5 + 0 =
عليك حل هذا السؤال البسيط وادخال النتيجة . مثال 1 + 3 ، ادخل 4.
Developed by Blue Ray for Web Solutions All rights reserve 2017 ©